إبن حزم وتحريف الكتاب المقدس

إذا كان القرآن لا يؤكد فساد الكتاب المقدس، فمن ولماذا بدأ هذا الاتهام. في الأساس معظم المسلمين:

1. لا يعرفون تاريخ هذا الإتهام.

2. لم يفكروا أبدا بالآثار اللاهوتية والتاريخية لهذا الإتهام.

كان إبن حزم أول مسلم يطبق مبدأ "الفساد الكتابي" في القرن الحادي عشر الميلادي. وهكذا، لم تكن هذه العقيدة موجودة في القرون الأربعة الأولى من التاريخ الإسلامي. وهذا يتماشى مع القراءة النحوية الحرفية للقرآن الذي يؤكد أنه "وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ" (يونس 10: 37)

ومع ذلك، لاحظ إبن حزم أن القرآن لا يرقى إلى المستوى الذي يعلن عنه:

رأى ابن حزم التناقضات بين القرآن والأنجيل. أحد الأمثلة الواضحة على ذلك هو النص القرآني "وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ" سورة النساء 4: 157. قال إبن حزم "بما أن القرآن يجب أن يكون صحيحاً، يجب أن يكون نصوص الإنجيل المتضاربة خاطئة. لكن محمد أخبرنا باحترام الإنجيل. لذلك يجب أن يكون النص الحالي قد زيف من قبل المسيحيين." لم تكن حجته تستند إلى حقائق تاريخية، بل على أساس تفكيره الخاص وعلى رغبته في الحفاظ على الحق القرآن.

بنيت حجة ابن حزم على أن لا شيء يمكن أن يمنعه من متابعة هذا الاتهام، فمن أسهل الطرق مهاجمة الخصم. "إذا أثبتنا زيف كتبهم، فإنهم يفقدون الحجج التي يأخذونها منها." (إبن حزم، كتاب الفصل في الملل وأحوال النحل)

وقد أدى ذلك إلى بيانه المتشكك: "لقد خسر المسيحيون الإنجيل باستثناء بعض الآثار التي تركها الله سليمة كحجة ضدهم".

إتخذ الكتاب نفس المنطق حتى يومنا هذا، لا بل قاموا وتوسيعها وتزيينها. ومنذ ذلك الحين، أصبح مكونًا ثابتًا في علوم الدفاع عن الإسلام.

إذا إما أن الله غير قادر أو غير راغب في الحفاظ على كلمته من التحريف والتغيير، فهو إذا ليس الله. إذا لم يكن قادراً على الحفاظ على كلمته من التحريف والتغيير، فهو ليس كلي القدرة، وبالتالي ليس الله. إذا كان غير راغب في الحفاظ على كلمته من التحريف والتغيير، فإن صفاته من الصدق والثبات هي عرضة للخطر، حينها هو ليس الله.

الآثار التاريخية لهذه العقيدة ضخمة. فالكتاب المقدس هو إلى حد بعيد كتاب العصور القديمة. فالأدلة المستوحاة من مخطوطات الكتاب المقدس أقوى بكثير من أي كتابات قديمة أخرى.

إن التأكيد الإسلامي على التحريف الكتابي للكتاب المقدس يجد دعماً ضئيلاً من كتابات المسلمين الأوائل. من الواضح إلى حد ما أن غالبية الكتاب الإسلامي الأول (إن لم يكن جميعهم) يعتقدون أن نصوص الكتب المقدسة السابقة، على الأقل في حالة الكتاب المقدس العبري، ظلت سليمة.

إن السبب الواضح وراء اعتقاد بعض المسلمين مثل ابن حزم (وكثيرين اليوم) أن الكتاب المقدس قد حُرف أو بُدل هو أن رسالة الكتاب المقدس تعارض بشكل مباشر إدعاءات القرآن. بعبارة أخرى، يتناقض الكتاب المقدس والقرآن مع بعضهما البعض حول قضايا أساسية جوهرية تبين أنها لا يمكن تصحيحها. هذا قد يعني عدم صحة الكتابين، لكن لا يمكن أن يكونا من نفس المصدر الإلهي. ومن ثم، فإن معضلة المسلم واضحة تماماً فعند قبول الكتاب المقدس ككلمة الله المحفوظة فهو يرفض القرآن ومحمد. لكن مهاجمة الكتاب المقدس هو تشويه للقرآن وأقدم المصادر الإسلامية التي تؤكد سلطة ومصداقية الكتب المقدسة السابقة (أي الكتاب المقدس بعهديه).

إتهام إبن حزم بتحريف الكتاب المقدس لا معنى له. يجب أن يرفضه كل المسلم صادق. كانت محاولة للإجابة على السؤال الحاسم: ما هو السبب الحقيقي وراء إختلاف القرآن والكتاب المقدس على معظم العقائد الرئيسية؟

More Stories
نزول عيسى المسيح (سلامه علينا)
العربية