هل يمكن لكلمات الله أن تبدل أو تغير أو تحرف؟ لنسمع ما يقول القرآن:

"وَا تْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ" ( الكهف 18: 27). إن كلمة كتاب تشير إلى القرآن ولكن كلمة (لكلماته) تشير إلى الكتب السماوية وتشمل الكتاب المقدس لأنه كلام الله، وبناءً عليه لا يكون مبدل لكلمات الكتاب المقدس، وقال البيضاوي في تفسيره: "لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ، لا أحد يقدر على تبديلها أو تغييرها غيره".

"لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" (يونس 10: 64) قال البيضاوي "أي لا تغيير لأقواله ولا إخلاف لمواعيده".

"وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ" (الأنعام 6: 34) وجاءت مرة أخرى في الآية 115 "وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ." في تفسيرالبيضاوي للآية الأخيرة ذكر أن الكتاب المقدس محرف ولكن لم يقصد التحريف الذي يقوله عامة المسلمين وسنعالج هذا الأمر لاحقا.

فمن يدّعي أن الكتاب المقدس محرف في نصوصه اليوم، إذ لم يكن صحيحا في زمن محمد يكون مكذباً ومخالفاً لآيات القرآن الصريحة التي تشهد أنه حق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لأن من أهم أغراض القرآن أنه جاء ليكون مصدقا وحافظا للكتاب المقدس، فكيف يمكنه أن يشهد القرآن أن الكتاب المقدس يعهديه صحيح وحق وموحى به من الله وهدى للناس، ثم يعود فينسب إليه التغيير وضياع الثقة، لأنه إن صحَّ هذا يكون القرآن قد ناقض نفسه.

جاء في مشكاة المصابيح أن عمر قال "أن الله بعث محمداً بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل الله تعالى آية الرجم، رجم رسول الله ورجمنا بعده، والرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء، إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف" متفق عليه من الفصل الأول من كتاب الحدود، ولكن لما جمع زيد بن ثابت القرآن حذفت هذه الآية لئلا يُقال عن عمر إنه زاد على القرآن." هذا كلام خطير، فلو صدق عمر في ما رواه يكون تحريف الكلام عن مواضعه كما ذكر في القرآن في سورة المائدة 5: 45 واقعاً في القرآن لا في التوراة؟

فلا يمكن بالنظر إلى أن تؤمن بالقرآن أن تدعي عدم صحة الكتاب المقدس "وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ".

التصنيفات: GospelStudies

0 تعليقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية
English Español Português do Brasil فارسی Français العربية