هل رؤية الله جائزة في الحلم؟

أشار الكثير من العلماء بأن رؤية الله تعالى في الدنيا يقظة غير ممكنة، وذلك بالإعتماد على قصة النبي موسى عندما طلب "وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَٰكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي ۚفَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا ۚفَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ" (الأعراف 7: 143). والآية "لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ" (الأنعام 6: 103).

حتى أن الحديث يأكد ذلك "هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ قَالَ أَبُو ذَرٍّ قَدْ سَأَلْتُ فَقَالَ: رَأَيْتُ نُورًا" (صحيح مسلم). وفي حديث آخر يقول: "عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم هَلْ رَأَيْتَ رَبَّكَ قَالَ:‏ نُورٌ أَنَّى أَرَاهُ" (صحيح مسلم). وقد شرح الحديث معنى ذلك بالقول "إِنَّ اللَّهَ لاَ يَنَامُ وَلاَ يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَنَامَ يَخْفِضُ الْقِسْطَ وَيَرْفَعُهُ يُرْفَعُ إِلَيْهِ عَمَلُ اللَّيْلِ قَبْلَ عَمَلِ النَّهَارِ وَعَمَلُ النَّهَارِ قَبْلَ عَمَلِ اللَّيْلِ حِجَابُهُ النُّورُ لَوْ كَشَفَهُ لأَحْرَقَتْ سُبُحَاتُ وَجْهِهِ مَا انْتَهَى إِلَيْهِ بَصَرُهُ مِنْ خَلْقِهِ" (صحيح مسلم).

فلو كشف بهاء وعظمة الله تعالى ولم يحجز ذلك النور الذي بينه وبيننا لأحترق الخلق بنوره العظيم، لهذا قيل بأنه لا يمكن رؤية الله في اليقضة. ولكن رؤيا الله جائزة في المنام، وهذا ما ذهب إليه الإمام أحمد.

لهذا حجب الله نفسه عن النبي موسى وعنا نحن أيضا، فقد ترأى الله للبشر من وراء حاجز أو ساتر. فلو أظهر الله نوره ومجده وعظمته لأحترقت الأرض وكل ما عليها من مخلوقات.

فلو أراد الله أن يظهر نفسه لنا كيف يمكن أن يظهر نفسه، لا بد من أن يظهر نوره من خلال إناء أو جسم معين، لهذا يقول القرآن "اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَىٰ نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" (النور 24: 35). فهذه الأية تشير بشكل واضح إلى أن الله قد أخفى نوره في مصباح زجاجي لينير هذا الكون بمعرفته، والله قد ضرب لنا هذا المثل ليرينا كيف يمكن أن يظهر ذاته للبشرية جمعاء.

كما أن القرآن يشير إلى رؤية الله يوم القيامة "وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ" (القيامة 75: 21-23)، بمعنى النظر بالعين. كما أن الحديث يقول: "وعن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال‏:‏ كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إلى القمر ليلة البدر، وقال‏:‏ ‏إنكم سترون ربكم عياناً كما ترون هذا القمر، لا تضامون في رؤيته‏"‏ (صحيح بخاري وصحيح مسلم).

يتحدث الله اليوم من خلال الأحلام والرؤى. عندما نفهم التفسير الحقيقي لهذه الأحلام ، يمكننا العيش وفقا لهدفه. ربما يتحدث معك الآن. ما هو ردك؟ من المهم جدا فهم طبيعة وهدف حلمك. نحن ملتزمون بمساعدتك في فهم أحلامك التي منحها الله لك.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. رأيت الله في حلمي، كان جالسًا على عرش، كان وجهه مليئًا بالنور وكانت الملائكة من حوله، تكلم معي وقال يجب أن تتبعني تتبعني، أنا طريق الحق والحياة، كنت مليئة بالسلام والفرح. اطمأنت، ثم لمسني وباركني. ماذا يعني هذا؟ شكراً لكم.

    1. ريم، شكرًا على مراسلتنا. الذي رأيته على العرش مليئًا بالنور والعظمة هو عيسى المسيح (سلامه علينا). إنه كلام الله الذي تجسد وهو الآن في الجنة ينتظر لحظة العودة إلى العالم ليوم القيامة. أعلن هذه الكلمات: "قَالَ لَهُ يَسُوعُ أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ" (إنجيل يوحنا 14: 6). حضوره يجلب السلام والاطمئنان والأمل، كما اختبرت. أدعوك لقضاء بعض الوقت في قراءة الإنجيل لمعرفة المزيد عنه. حفظك الله وبارك بك دائماً.

  2. لقد كنت أبحث عن إجابة لهذا السؤال منذ فترة، وكان لدي بعض الأحلام التي علمت أنني رأيت الله في أحلامي. شعرت بسلام في حضوره لم أشعر به من قبل، ورأيته كرجل يرتدي ملابس بيضاء يجلس على العرش. جزاكم الله خيراً.

    1. بثينة، يسعدنا أن هذه المقالة ساعدتك في فهم أحلامك. هذا الرجل ذو الثوب الأبيض على العرش هو عيسى المسيح (سلامه علينا). وأنا أدعوك لتزيد من البحث عنه. لا تتردد في مشاركة أحلامك معنا. وبارك الله فيك دائمًا.

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    حلمت بأنني رأيت الله سبحانه وتعالى، فقد قال لي ‘أنا هو نور العالم أنا الإلف والياء البداية والنهاية. العالم سينتهي سريعا، سأتي على الغمام، هل أنت مستعد؟’ ولكنني لاحظت شيئا غريبا كان على يده أثار ثقوب. ما معنى هذا الحلم؟ وشكرا

    1. عليكم السلام أخ موسى، إن الشخص الذي رأيته في حلمك هو عيسى المسيح (سلامه علينا) حيث اقتبس كلامه من الانجيل وتحديداً من (يوحنا 8: 12)”ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلاً: “أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ”
      وأيضاً ذكر آية اخرى من الانجيل في (الرؤيا 1: 8)” أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ” لذا هو يطلب منك بهذه الآيات أن تسير في طريقه كونه الوحيد القادر على إنارة طريقك وهو سيأتي قريباً جداً على السحاب كما ذُكر في (الرؤيا 1: 7)”هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ”
      فيطلب منك أن تكون مستعداً لمجيئه من خلال قراءة الانجيل بفهم وتمعن. والثقوب التي على يديه هي دليل على التضحية التي قام بها عيسى المسيح (سلامه علينا).
      ليباركك الله، ونحن سعداء بتفسير أحلامك من خلال مشاركتها عبر صفحتنا.

  4. لقد رأيت شيء كالنور كان ساطع ورائع منذ أيام قليلة في حلمي، ثم جاء هذا النور العظيم على هيئة رجل يرتدي رداء أبيض، نظر إلي وابتسم، ثم قال أنا إلهك، أنا البداية والنهاية، أنا الطريق والحياة والحق، عليك أن تبحث عني وتتبعني. كنت خائف ولم أصدق ما رأيته، لكنني شعرت أن قلبي مليء بالسلام والفرح والسعادة، لم أجربه من قبل. هل يمكنكم مساعدتي في فهم حلمي؟ شكراً لكم.

    1. يا لها من تجربة جميلة يا ماجد شكراً لك على المشاركة معنا ما رأيته يعني الأمل والبشارة أتخيل أنه كان حلمًا مثيرًا للإعجاب وأريد أن أشارككم نصين من الإنجيل يوضحان حلمك ومن رأيت. يقول النص الأول " أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ"(الإنجيل يوحنا 14: 6). هذه الكلمات قالها عيسى المسيح (سلامه علينا)، وهو أيضًا الذي قال"أَنَا الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِر"(إنجيل رؤيا ٢٢: ١٣) هذه هي نفس الكلمات التي قالها لك في الحلم وهي مذكورة في الإنجيل. أعتقد أن هذه دعوة لك لاكتشاف المزيد عن عيسى وتعاليمه من خلال قراءة الإنجيل. سنكون سعداء لمساعدتك إذا كان لديك أي أسئلة. بارك الله في حياتك كثيراً.

  5. كان لدي حلم في أن أكون في حقل مفتوح ونظرت لأرى نوراً ساطعًا في السماء. في البداية اعتقدت أنها طيور بيضاء كبيرة تطير ولكن فجأة أصبح المظهر أقرب ورأيت رجلاً برداء أبيض مع ملاكان يطيران كل منهما بجانبه. كان النور من حوله ساطعًا جدًا. نزل بالقرب مني واستطعت أن أراه بوضوح، كان لديه نظرة هادئة. قال لي إنني سأكون جاهزًا قريبًا واختفى عائدًا إلى السماء. كنت في حالة صدمة. ومن ثم استيقظت. حفظت الحلم جيدًا ولن أنساه أبدًا.

  6. كان لدي حلم ... أن الكثير من الناس يقفون ورائي. لم أستطع حقًا رؤية كل الأشخاص الذين وقفوا ورائي ولم أكن أعرفهم. نظرت إلى السماء وكان الجو صافياً أثناء الصلاة، وبينما كنت أصلي نظرت إلى السماء مرة أخرى وكان هناك رجل في ثوب أبيض قادم من السماء محاطًا بنور ساطع وذراعه ممدودة ناظرًا إلى عيني، شعرت أنه يهتم بي قد امتلأت بالسلام. الناس من حولي يشكلون دائرة وكانوا يتحدثون بشيء ما، لكن لم أستطع فهم ما كانوا يقولون، ثم استيقظت. ماذا يعني هذا الحلم؟

  7. حلمت أن رجلاً يرتدي ملابس بيضاء يقف على قمة الجبل خارج منزلنا، إنه بعيد ولا أستطيع أن أرى وجهه مليئًا بالنور، كان جالسًا على العرش وكانت الملائكة من حوله. مد ذراعه وأخبرني أن أكون مستعداً، يوم القيامة قادم، اختفى الرجل ببطء لا أعرف معنى هذا ولكن عندما استيقظت كانت هنالك ابتسامة على وجهي، لكن كان لدي شعور بأنه ربما يكون هذا صحيحًا سيعود قريباً. إنها المرة الأولى التي أحلم فيها بهذا الحلم. ماذا يعنى ذلك؟

    1. شكراً لك على الكتابة ومشاركة حلمك معنا. ما رأيته هو وصف ليوم القيامة. الرجل الذي رأيته يرتدي الثوب الأبيض هو عيسى المسيح (سلامه علينا) "هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ"(الإنجيل رؤيا 1: 7). أريدك أن تعلم أن القرآن يتحدث أيضًا عن ذلك، "هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ ۚ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ"(البقرة 2: 210) ويُدعى عيسى المسيح "أنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ ۚ هَٰذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ"(الزخروف 43:61) يريد أن يشارك هذا معك ومع الآخرين أنه سيعود قريبًا ويدعوك لتكون مستعداً.

  8. لقد كنت أسأل إذا كان هناك الله في الآونة الأخيرة. بالأمس حلمت أن رجلاً يرتدي ملابس بيضاء ووجهه يشرق مثل الشمس أتى إلى نافذتي وقال "لماذا تشك، تعال واتبعني، أنا الطريق والحق والحياة." ثم أستيقظ. لم أفهم الحلم لكني أعلم أن الله كلمني من خلال هذا الحلم. هل يمكنكم مساعدتي في تفسير الحلم.

    1. شكراً لك سالم على الكتابة ومشاركة حلمك معنا. الرجل الذي يرتدي الثوب الأبيض في حلمك والذي طلب منك أن تتبعه وقدم نفسه على أنه الطريق والحق والحياة هو عيسى المسيح (سلامه علينا) "قال له يسوع "أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (الإنجيل يوحنا 14: 6). أنصحك إذا كنت تريد معرفة المزيد عن الطريق والحق والحياة التي بدأت في قراءة الكتاب المقدس. إذا كنت تريد معرفة المزيد، فلا تتردد في مراسلتنا، فنحن هنا لمساعدتك.

  9. صليت قبل أن أنام ثم رأيت حلماً. كنت أقف في غرفة واستدرت إلى اليمين وكان هناك رجل برداءٍ أبيض يقف أمامي. كان يبتسم والنور من حوله يزداد إشراقًا وإشراقًا، وقال لي إنني هنا، كيف يمكنني مساعدتك، قلت من أنت، قال أنا الألف والياء. ومن ثم استيقظت.

    1. شكراً لك حمد على الكتابة ومشاركة حلمك معنا. الرجل باللباس الأبيض الذين رأيته واقف أمامك هو عيسى المسيح (سلامه علينا)، يمكنك أن تقول في الكتاب المقدس، "أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ» يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (الإنجيل رؤيا 1: 8). الألفا والأوميغا هي الألف والياء بالعربية، هذا ما سمعته يدعو به نفسه. إذا كنت تريد معرفة المزيد، فلا تتردد في مراسلتنا.

  10. رأيت النبي (سلامه علينا) في حلمي ثم جاءت حمامة بيضاء تطير وتقف على كتفي. هل يمكنك تفسير الحلم لي؟

    1. محمد شكراً لك على الكتابة ومشاركة حلمك معنا. رأيت عيسى المسيح (سلامه علينا)، ثم رأيت حمامة "فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ، وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ اللهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِيًا عَلَيْهِ" (الإنجيل متى 3:16). الحمامة رمز لروح الله، أشجعك على قراءة المزيد، لقد أنزل الله لك حقيقة عظيمة. يسعدنا مواصلة الدراسة معك ومساعدتك على معرفة المزيد.

More Stories
الزنى
العربية