رؤية عيسى (سلامه علينا) في المنام هي من الرؤى الصادقة. ويخبرنا ابن سيرين بأن من رأى عيسى عليه السلام من الرجال بشكل عام فإنه رجل فيه الخير والنفع، وهو مبارك ويكثر تنقله وسفره لفعل الخير ونيل النفع. أما رؤية عيسى (سلامه علينا) لفتاة عزباء تفسر رؤيته بالخير والنفع لها وطريق صالح تسلكه، أما للمرأة الحامل فهو ولادتها لطفل ذكر يكون حكيما وبيده بعض القوة والسلطة في الخير، وأما للمتزوجة وغيرها من النساء فإنه قد يدل على الحمل لمن هي في سن تريد الحمل والإنجاب به، ويدل على السعادة والرضا لمن سواها من النساء.

ويقول مفسرون آخرون بأن رؤية عيسى (سلامه علينا) في المنام للذكر أو الأنثى فإنه رزق من الله أو عناية من الله لشخص في كرب عظيم. ونزوله (سلامه علينا) في المنام في مكان يدل على ظهور العدل في ذلك المكان وحلول البركات وهلاك الكافرين ونصر المؤمنين.

ونستطيع القول بأن رؤيا عيسى (سلامه علينا) هي أكثر من ذلك، فهو قد جاء ليخلص الكثيرين. رؤياه في الأحلام تجلب السلام للنفس خاصة وللبشرية عامة، رؤياه تمنح الطمأنينة للنفس التائة البعيدة عن الله، رؤياه تطرح الخوف خارجا، رؤياه إعلان للخلاص والنجاة.

فقد صنع معجزات كبار لم يصنعها أحد غيره فهو: يأمر الموتى فيعودون إلى الحياة. يعيد للأكمح بصره، والأكمح هو من وُليد أعمى. يمسح على جلد الأبرص فيشفيه. أنه يُشكل الطين وينفخ فيه الروح فيصبح طيرا حيا. يعلم الغيب. يُنزل موائد طعام من السماء للحواريين. رُفع إلى السماء، بعد أن إنتصر على الموت بقيامته من بين الأموات.

لا بل أنه مبارك أينما كان، رحمة للعالمين، زكي طاهر من كل خطية وعيب، كلمة الله وروح منه، وجيه في الدنيا بالنبوة والمقام الحسن، وفي الآخرة بالشفاعة والدرجات العلى، ومن المقربين لله عز وعلا.

كل هذه الحقائق التي يرويها القرآن، تؤيد حقيقة ما يرويه الإنجيل بأن عيسى (سلامه علينا) هو شخص غير عادي، هو "يَسُوعَ. لِأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ" (الإنجيل متى 1: 12)، "عِمَّانُوئِيلَ ٱلَّذِي تَفْسِيرُهُ: ٱللهُ مَعَنَا" (الإنجيل متى 1: 23)، "ٱلْقُدُّوسُ ٱلْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ٱبْنَ ٱللهِ" (الإنجيل لوقا 1: 35)، "مُخَلِّصٌ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱلرَّبُّ" (الإنجيل لوقا 2: 11).

لا بل أن الإنجيل يعلن عن خدمته "رُوحُ ٱلرَّبِّ عَلَيَّ، لِأَنَّهُ مَسَحَنِي لِأُبَشِّرَ ٱلْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لِأَشْفِيَ ٱلْمُنْكَسِرِي ٱلْقُلُوبِ، لِأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِٱلْإِطْلَاقِ ولِلْعُمْيِ بِٱلْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ ٱلْمُنْسَحِقِينَ فِي ٱلْحُرِّيَّةِ، وَأَكْرِزَ بِسَنَةِ ٱلرَّبِّ ٱلْمَقْبُولَةِ" (الإنجيل لوقا 4: 18-19).

التصنيفات: الأحلامStudies

2 تعليقين

سلام · سبتمبر 9, 2019 في 8:24 م

كلام رائع… نعم إن رؤيا عيسى المسيح عليه السلام صادقة.

فادي عيسى · سبتمبر 14, 2019 في 12:53 م

رؤية عيسى عليه السلام من الرؤى الصادقة. نعم ففي رؤياه السلام والطمأنينة. واشكركم على مشاركة هذا الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية
English Español Português do Brasil فارسی Français العربية