لقد نشأت في منزل إسلامي في منطقة عربية وإسلامية ذات كثافة سكانية عالية في الولايات المتحدة. لا أصف تربيتي كبيئة دينية بالغة، ومع ذلك، كانت المبادئ الإسلامية في غاية الأهمية في المنزل وكان يجب الالتزام بها بشكل لا لبس فيه. أتذكر أنني كنت دائما أتطلع إلى رمضان من كل عام، وأنتظر بشوق رحلة شهر رمضان السنوية لمتجر البقالة عندما كان والداي يحضران ما بدا لي في ذلك الوقت ما يكفي من لمدة عام. كنت دائماً أتفقد ما إذا كانوا قد أحضروا معجون المشمش الذي أحببته كثيراً، وكانوا يفعلون ذلك دائماً. أتذكر أنني كنت أراقب والداي يصليان وأسمع أبي يبدأ كل وجبة عشاء مع بسم الله الرحمن الرحيم قبل أن يقضم أو لقمة. أتذكر الانضباط المطلوب في البيت، ليس فقط من الناحية الدينية، ولكن الأخلاقية والإجتماعية. لم تكن الحياة معقدة، حتى وإن بدأت في إدراك أن هناك أسئلة لم أتلقَّ أجوبتها بشأن الله. من كان حقا؟ هل يراقبنا من السماء؟ هل حقا يفعل الأشياء التي سمعت أنه سيفعل يوم القيامة لأولئك الذين يخطئون؟ لماذا لا أشعر بأنني قريبة منه؟ لماذا لا أشعر بأي شيء عندما أصلي له؟ كيف لم يكن عيسى قد صلب؟

لم أكن أعلم أنني سأكبر في يوم من الأيام وأشكك في أساس كل شيء اعتقدت به، إيماني. لم أسأل أبدًا عن كل ما عرفته، لكن الله بحث عني أولاً. أذكر يوماً بالتحديد، قبل عامين، كنت جالساً مع صديق، (والآن شريكاً في الحياة) أسأله لماذا سامح شخصاً قام بشيء فظيع إلى هذا الحد. قال لي إنه ليس لديه خيار آخر، وهو ما يريده الله أن يفعله. لم أتمكن من فهم هذا الشخص، وأخطأت في حساب غفرانه بالضعف والجبن. لقد راقبته ولاحظت شيئًا مختلفًا عنه ولم أستطع مقاومة فضولتي لفهم السبب. لم أكن أعرف، كان روح الله معي، أظهر لي شيئًا لم أره من قبل، وأعطاني لمحات عن الله. اللطف والرحمة التي سخرت منها في نشأتي. كنت في منتصف حرب روحية ولم أتمكن من تجاهلها. شعرت بأنني مضطرة لأن أطلب من صديقي حينها أسئلة عن المسيحية وعن الكتاب المقدس الذي كنت أشعر بالفضول لمعرفته لعدة لسنوات، وسألت هذه الأسئلة بثقة أنه لن يتمكن من أجابة أسئلتي بنجاح. أول شيء سألتُه هو: "كيف يمكنك أن تقول أن الله لديه ولد؟ الله لا يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤ أحد". حصلت على إجابة مرضية. لقد فهمت في النهاية معنى "الابن". ثم سألت: "كيف يمكنك أن تؤمن بكتاب محرف، كتبه العديد من الناس. أعني أن القرآن كان كما هو منذ نشأته، التوراة أيضاً، لكن هذا الكتاب المقدس، يبدو أنه ملفق". ثم أجاب عن سؤالي، وعلمت فعلا أن الكتاب المقدس يتضمن التوراة، وتعلمت ما هو العهد الجديد والعهد القديم، كما أن هناك آلاف المخطوطات التي تدعم دقة الكتاب المقدس، ومنها مخطوطات البحر الميت. ثم اعترفت بعدم تصديقي في واحدة من المعتقدات الإسلامية الرئيسية: لم أكن أعتقد أن يسوع لم يصلب. لم أصدق ذلك لأنه كان يبدو أن الله سيكون مسؤولاً عن الكثير من الانقسام بين الأديان. لم يكن من المنطقي أن الله سبب هذا التشويش بين الناس.

بعد المزيد من النقاش واكتشاف الكثير عن الله والمسيح، قررت أنني سأنسى هذه المحادثات، على الرغم من أن قلبي قال لي خلاف ذلك. حاولت طوال أسابيع تجاهل هذه المعلومات الجديدة التي تعلمتها لأنني كنت خائفاً من تحدي الإسلام. كانت أعظم خطيئة يمكن أن أتصورها. عندها بدأت أحلامي. لقد بدأت أرى عيسى المسيح في أحلامي، وجهني إلى ما هو آت، وأظهر لي الأفراح والمعاناة التي ستأتي مع معرفته. لم أستطع التظاهر بعد الآن بأن شيئًا ما لم يحدث في حياتي، كان شعورا مخيفًا وسلميًا في نفس الوقت. قررت أن أواصل دراستي لمعرفة الله وعيسى المسيح. أتذكر صلاتي للمرة الأولى لعيسى المسيح، محاولا إقناع نفسي أن الصلاة لن تستجاب. لقد كانت معجزة ما حدث بعد تلك الصلاة. صليت مرة تلو أخرى وكنت أرى معجزات أمام عيني. شعرت بأن لي علاقة شخصية مع الله كنت متعطشة طوال حياتي، صرت أكثر ميلا للاعتقاد بأن عيسى المسيح أكثر من مجرد نبي. وجدت في نهاية المطاف أن المسيح كان في الواقع الإلهي، كان واحدا مع الله وروح الله. بمجرد ما بدأت بمعرفته أكثر، شعرت بأن حياتي أكتملت. أصبحت حياتي مليئة بالتحديات والتضحيات ، ما زلت أواجه بعضها حتى يومنا هذا، ولم تكن رحلة سهلة. ثقافتي التي ترعرعت عليها كانت أمام تحدي كبير ولم أكن أعرف كيفية التعامل معها. في بعض النواحي ما زلت أحاول فهمها. لكنني أعلم أن المسيح دائما موجود بجانبي، وأنه أحبني كثيراً. هو دائما بجانبي حتى عندما لا أراه. تضحيته هي السبب أن لدي الفرصة لحياة أفضل. أي محبة هذه؟ ما زلت أحاول فهمها. أنا ممتنت جدا لله على قيادته لي في هذه الرحلة لمعرفة وفهم من هو عيسى المسيح حقا في حياتي. أصلي أن الكثير من المسلمين سيسعون لأخذ هذه الرحلة وتذوق غنى محبة الله شخصيا.

التصنيفات: قصص

0 تعليقين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية
English Español Português do Brasil فارسی Français العربية