يدعو القرآن مجموعة من الناس أهل الكتاب. من هم؟ ماذا يعتقدون؟

يطلق على أعضاء الديانات السماوية مثل اليهودية والمسيحية "أهل الكتاب". يذكر أهل الكتاب كثيرا في القرآن الكريم، على سبيل المثال:

"لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ" (آل عمران 3: 113-114).


"وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ" (آل عمران 3: 199).


"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" (البقرة 2: 62).


"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" (المائدة 5: 69).


"وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ" (العنكبوت 29: 46).


"لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ" (المائدة 5: 82).


فيما يتعلق بأهل الكتاب، يأمر القرآن المسلمين بالتجمع في صيغة مشتركة "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ" (آل عمران 3: 64)


يعتقد أهل الكتاب:

  • أن الله خلق الكون كله من لا شيء وأنه مسيطر على الخلق
  • أن الله خلق الإنسان بطريقة خارقة من الأرض ونفخ فيه نسمة حياة مما جعله نفسا حية.
  • أنه إلى جانب المسيح عيسى وموسى، أرسل الله العديد من الأنبياء مثل نوح وإبراهيم وإسحق ويوسف عبر التاريخ، يحبون جميع هؤلاء الأنبياء
  • بعلامات الله.
  • باليوم الأخير والقيامة والجنة والجحيم والملائكة، وأن الله قد خلق حياتنا بمصير معين سيكشف في يوم الدينونة.
  • يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ.
  • عيش حياة صحية بالامتناع عن شرب الكحول وتناول الأطعمة المحرمة مثل لحم الخنزير.


يشدد أهل الكتاب على أهمية القيم الأخلاقية. واليوم في عالم اتسمت فيه أعمال الشذوذ مثل الزنا والشذوذ الجنسي وإدمان المخدرات والأنانية والقسوة الذاتية على نطاق واسع، فإن أهل الكتاب يناصرون ويشددون على الشرف والعفة والتواضع والتضحية بالنفس والأمانة والرحمة والرأفة والمحبة غير المشروطة.

التصنيفات: Studies

1 تعليق

Fadi Isa · سبتمبر 14, 2019 في 12:44 م

كلام رائع وجميل. والحقيقة بأنه لا ينطبق على معظم المسلمين والنصارى اليوم. اين هم هؤلاء القوم اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية
English Español Português do Brasil فارسی Français العربية