ولدت ونشأت في قلب الشرق الأوسط. نشأت معتقدا أنه لا يوجد إله، ولكن في سن المراهقة أصبحت مسلما متحمسا. تعلمت أن أكره المسيحيين وما يؤمنون به. لقد علمت أن هؤلاء الكفار كانوا نجسين ويؤمنون بأكاذيب. حتى أنني وصلت إلى نقطة أنني كرهت الجميع، بما في ذلك عائلتي، لأنهم لم يتبعوا الصراط المستقيم، دين الله الحقيقي. خلال هذا الوقت من المتاعب والكراهية، في إحدى الأمسيات عندما كان عمري 18 سنة، كنت أدرس لامتحاناتي النهائية عندما ظهر أمامي رجل بلباس أبيض. وضع ذراعه حول كتفي، وقال: "أنا هو الطريق والحق والحياة. أريدك أن تتبعني وتخدمني. سوف تواجه العديد من المشاكل، ولكن لا تخف أنا معك. سأمنحك النصرة. في تلك اللحظة، شعرت بالسلام كما لم أشعر به من قبل. كنت في حضور السلام نفسه

من كان هذا الرجل الذي دعا نفسه الطريق والحق والحياة؟ لم أكن أعلم، لذلك بدأت البحث عن إجابات. أخبرني شخص مسيحي أن هذا هو ما دعى المسيح نفسه في الكتاب المقدس، لذلك طلبت نسخة من الكتاب المقدس. في تلك الليلة قرأت العهد الجديد كله مرتين حتى وجدت الأية الكريمة أخيرًا يوحنا 14: 6.

بعد يومين، تكلم الله مرة أخرى من خلال حلم. في الحلم كنت أسير في غابة مع مجموعة من الناس. فوصلنا إلى مكان مظلم حيث كان البعض يخافون من الاستمرار، لكنني قلت سوف استمر في المسير. تكرر هذا أربع مرات حتى كنت وصلت إلى النهاية. انتهى الطريق بمنزل صغير متهدم مع شمعة واحدة مضاءة في الداخل. عندما دخلت المنزل إنطفأ الضوء. ركعت وأغلقت عيني. سألت بحسرة قلب "لماذا؟".

فجأة شعرت يدا على كتفي. فتحت عيني ووقفت، فوجدت البيت القديم قد أصبح جديدًا ومليئا بالضوء. كان نفس الرجل الذي رأيته سابقا يقف بجانبي مرة أخرى. قال "اذهب". "لا تقلق. سأبقى دائما معك".

هكذا لمس الله حياتي، وما زلت أشعر بيديه على كتفي كل يوم. أعرف أن لديه خطة وهدف لحياتي، وأنا أتبع خطواته وهدفه لحياتي، وأبذل قصارى جهدي لخدمته.

يمكن للمسيح وحده أن يغسل قلوبنا وعقولنا من الكراهية وأن يملئها بثمر الروح "وَأَمَّا ثَمَرُ ٱلرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ، فَرَحٌ، سَلَامٌ، طُولُ أَنَاةٍ، لُطْفٌ، صَلَاحٌ، إِيمَانٌ، وَدَاعَةٌ، تَعَفُّفٌ. ضِدَّ أَمْثَالِ هَذِهِ لَيْسَ نَامُوسٌ" (غلاطية 5: 22-23). أدعوك إلى اتباع المسيح والسماح له بتغيير حياتك. المسيح يسوع هو الطريق الوحيد إلى الله "أجاب يسوع "أَنَا هُوَ ٱلطَّرِيقُ وَٱلْحَقُّ وَٱلْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى ٱلْآبِ إِلَّا بِي" (يوحنا 14: 6)

التصنيفات: قصص

3 تعليقين

Waheed · ديسمبر 22, 2019 في 5:21 ص

What a great story! I am so blessed by it.

Salam · يناير 6, 2020 في 3:09 م

Alsalamu Alaykom, Allah bless you.

Maurício Cruz · أبريل 18, 2020 في 6:49 م

Estas Histórias faz pulsar o meu coração a mil ,pois vejo o cuidado de Deus por todos os que sinceramente procura seu cuidado, Amém feliz sábado a todos.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية
English Español Português do Brasil فارسی Français العربية