اسمي كاظم وانحدر من عائلة شيعية عراقية. لقد سئمت الحرب التي تلتهم بلدي. كنت أرى شعبي يقتلون كل يوم بسبب الكراهية بين الشيعة والسنة. كانت الحياة بائسة، كنت أخشى أن يقتلني انتحاري. وأتسائل لماذا لا نعيش بسلام معا؟ كلنا مسلمون ألا نشترك في نفس المعتقدات ونفس القرآن ونتبع الصراط المستقيم؟

كنت أتبع طريق أبي وجدي وجميع أجدادي. أقرأ القرآن، وأصوم في رمضان، وأحتفظ بعاشوراء، وأزور مقامات الأئمة. أنا مسلم شيعي جيد. لكن في الواقع، كانت بعض الأشياء تزعجني حقًا ويراودني بعض الأسئلة. لماذا آيات الكراهية في القرآن تستخدم لتبرير قتل بعضها البعض، مثل سورة التوبة (سورة 9)؟ كنت أبكي كما دعوت الله (مع أن الرجال لا يجب أن يبكوا حسب تقاليدنا): لماذا لا توقفون هذه الحرب؟ لكن الأمور ساءت، وقررت عائلتنا أننا بحاجة إلى مغادرة البلاد، فذهبنا إلى الأردن. كان الوضع سلميًا هناك - لم يكن هناك انتحاريون أو سيارات تستخدم لتفجير وحرق المباني والسيارات والأشخاص وتمزيقهم إربًا.

بدأت بالذهاب إلى نادي للرياضة في عمان. إلتقيت بأناس كثيرين هناك، ولكن كان هناك شخص مختلف عن الباقين. راقبته لأسابيع. كان هادئًا ودائمًا يبتسم ويشجع الناس. شعرت أنني يجب أن أربحه كصديق. تحدثت معه ودعاني لتناول الطعام معه في مطعم عراقي قريب. بدا أنه يريدني أن أشعر بأنني في وطني ومرحب بي هنا. أردت أن أعرف ما الذي جعله مختلفًا تمامًا عن الآخرين. من أين يأتي فرحه وسلامه؟ فطرحت عليه هذه الأسئلة، لكنني كدت أختنق في إجابته: قال لي إنه عيسى المسيح (سلامه علينا)، أو كما نسميه في الإسلام "النبي عيسى المسيح". لساعات شارك معي عن عيسى من القرآن والكتاب المقدس. كان يعرف القرآن أكثر مما كنت أعرفه. قال شيئاً لفت انتباهي: عيسى هو الذي يعطي السلام في القرآن والإنجيل. جادلت معه في بعض الأمور لكنه كان هادئًا وودودًا. لم يجادلني قط ولكنه أراني آيات من القرآن والإنجيل.

بدأت في قراءة القرآن والحديث والكتب الإسلامية الأخرى والبحث على الإنترنت ومشاهدة البرامج التلفزيونية ومقاطع الفيديو على يوتيوب للرد عليه. قادني ذلك لبدء قراءة القرآن بطريقة مختلفة. كانت هناك معركة تدور في ذهني. بدأت أقع في حب عيسى الذي أخبرني عنه. كان عيسى مختلفًا - محبًا وقريبًا ومسالمًا - لكنني لم أصدق أنه هو الله فهذا شرك. والشرك الخطيئة الوحيدة التي لن يغفرها الله.

فاجأني ذات يوم بإعطائي نسخة خاصة من الإنجيل. قال لي أن أقرأه ويمكننا التحدث عنه. لم أرى أي كتاب مقدس في حياتي. كنت خائفا قبلته احتراما لصديقي، لكنني لم أكن أخطط لقراءته. في تلك الليلة قبل أن أنام، أخفيت الكتاب في خزانة ملابسي.

حلمت حلم رائع في تلك الليلة. رأيت فيه رجلاً يرتدي الأبيض يضيء كالشمس. قال لي أن أقرأ الكتاب الذي أعطاني إياه صديقي. سألته: "من أنت؟"

أجابني: "اقرأ الكتاب وستعرف."

استيقظت وبدأت على الفور في قراءة الكتاب. لقد أحببته لم أستطع التوقف عن قراءته. عرفت من رأيت في الحلم. عرفت أن صديقي على حق. عرفت أنني بحاجة لبدء عبادة عيسى (يسوع)، لقد وجدت ما كنت أفتقده.

تسبب حبي الجديد لعيسى (سلامه علينا) في العديد من المشاكل مع عائلتي وأصدقائي. خلال ذلك الوقت كان صديقي قريبًا جدًا. شجعني على البقاء مع عائلتي والشهادة لهم طوال حياتي حتى يتمكنوا من العثور على الحق الذي وجدته.

لقد وجدت يسوع المسيح ربي ومخلصي، أحبه وأحمده كل يوم. لا أستطيع أن أعيش بدون وجوده في حياتي. ما زلت أعيش مع عائلتي، مستخدمًا طريقة السلام واللطف والمحبة التي إستخدمها صديقي لأظهر لهم من هو يسوع. أدعو الله أن يظهر لهم في الأحلام حتى يتمكنوا من عبادته ونوال الخلاص. أرجوكم ابقوني وعائلتي في صلاتكم.

More Stories
كتب
العربية